وإذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت ? نبوءة تتحقق بعد خمس سنوات !?

السبت 16 أبريل 2016
| 8:49 مساءً | 1٬049 مشاهدة
وإذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت ? نبوءة تتحقق بعد خمس سنوات !?
القسم:
كلمات بحث:
شارك هذا الموضوع
Share
0
بقلم الاستاذ عبدالحافظ الدليمي
الفلوجة مدينة عريقة تغفوا على ضفاف نهر الفرات مدينة حالمة بامجاد الماضي وعزه ورفعته مدينة عرفت واشتهرت بمآذنها ولذلك اطلق عليها مدينة المساجد 
يتحدث القاصي والداني عنها بأن اهلها يكثرون السلام وتكثر فيها الدراجات الهوائية
والسمة الابرز انها مدينة العلم والعلماء لوجود العالم الرباني الشيخ عبد العزيز سالم السامرائي رحمه الله الذي تخرج على يده الكثير من العلماء الكبار وهذه المدينة تشتهر بطيبة وكرم اهلها ‘وفيها من الاطباء والمهندسين واساتذة الجامعات والتجار وانجبت الكثير الكثير 
والعلامة الفارقة في هذه المدينة انها مدينة الابطال ومدينة الشهداء ومدينة الصبر والصابرين وضرب اهلها مثالا للشجاعة والكرم حيث مرغوا انوف امريكا وحلفائها في ترابها الطاهر
ولهذا وضعت الفلوجة في الدائرة الحمراء من قبل الادارة الامريكية.
والغريب في الامر والمفارقة العجيبةان احد الاساتذة وتحديدا في سنة 1998 قال في احد محاضراته انه عرف من شخصية مرموقة في احد الدول الكبرى ان السهام تتوجه على العراق بصورة عامة وعلى محافظة الانبار بصورة خاصة وعلى مدينة الفلوجة بخصوص الخصوص فسألناه وماهذه السهام قال هي سهام الحرب الوشيكة التي لاتبقي ولاتذر على هذه الاماكن ?
وعندما بدأ العدوان الامريكي على العراق وتوجهت جيوش الكفر لضرب الفلوجة ولاقوا مالالقوا من هزائم رغم استخدامهم لكافة انواع الاسلحة بما فيها الاسلحة المحرمة دوليا بما فيها الكيمياوية والفسفور الابيض بشواهد عالمية
وماحصار اليوم على الفلوجة مديناي الصابرة الا استمرارا لهذا السيناريو الممنهج المبرمج للقضاء على اهل هذه المدينة الابرياء الكرماء وداعش لمن لايخدع بالمظاهر الا صناعة امريكية ايرانية بمباركة السياسيين الخونة الذين باعوا ضمائرهم ارضاءا لميولهم ولمصالحهم الشخصية
ياساسة العراق اصبحت صرخات الاطفال ونوح الثكالى وصراخ المظلومين  لاتوقض ضمائركم أين انتم من المجازر التي ترتكب بحق المدنيين الابرياء بحجة انهم داعش 
داعش انتم من اوجدها وادخلها الى العراق وانتم من اعطاهم السلاح والمال
وحينما نريد ان نحاسب حقا فيجب ان لا نحاسب الكلاب السائبة المتوحشة التي دخلت وفعلت مافعلت من تدمير البنى التحتيه لهذه المحافظة وهذا البلد وقتلت الابرياء بل نحاسب من اتى بهم وادخلهم وساعدهم اولا ونتقص منهم ومن ثم نحاسب هؤلاء 
وإلا ماذنب المرأة التي القت بنفسها واطفالها في نهر الفرات وماذنب من يقتل هو واهله وعائلته ويهدم دارهم الذي بنوه بعرقهم 
بأي وجه ستلاقون الله أما قرأتم (ان كل راع هو مسؤول عن رعيته ) أما قرأتم كتاب الله (وقفوهم أنهم مسؤولون ) 
والله سيلعنكم الله وسيلعنكم الناس وسيلعنكم التأريخ مادامت السموات والارض طفل رضيع يموت جوعا وقهرا أم تفجع بفلذة كبدها زوجة تفجع بزوجها
ستطول وقفتكم امام الله يوم لاينفع نال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة الانبار نيوز 2020 .