متي نصبح امه ؟؟

الأحد 2 فبراير 2020
| 4:23 مساءً | 563 مشاهدة
متي نصبح امه ؟؟
القسم:
كلمات بحث:
شارك هذا الموضوع
Share
0

متي نصبح امه ؟؟

الكاتب عبدالمنعم خلف طرموز
العراق /الرمادي

 

اتعرف متي يصبح العرب امه
دعني اخبرك
يصبحون بخير باحد الخيارين

الاول ان يحذفو الهمزه من حياتهم
نعم انها الهمزه
لا تستغرب
فلحد الان لم يتفق العرب علي ان الهمزه هي حرف او حركه
فبقت محل خلاف رغم انها همزه
وبقت الهمزه لا تعرف عائلتها
فهل تذهب لاخوتها الحروف وتعيش معهم
ام تذهب لاخواتها الحركات وتعمل معهم في قلب معاني وقلوب الحروف

فان تم حذفها من العائلتين
سوف ترتاح كليهما ويعيشون مستقرين ويزول سبب العداء
ولكن العرب دخلوا متاهه اخرى
نعم لما الاستغراب
فاعطوها مهمة الاداة
وجعلوها تقطع وتوصل
وفي كثيرا من الاحيان تقطع وتوصل في بعض الاحيان
فمره يطلقون عليها
همزه وصل
تجمع الاحبه
او همزة قطع
تقطع جميع العلاقات
والاداء الاخير
هو اداة قطع ووصل في نفس الوقت
تجمع وتفرق
رغم كل االخلافات التي مرت
الا ان العرب لم يكتفوو
فخلقوا لانفسهم محل خلاف اخر
فارادوا ان يختارواها مكان لها فاختلفو اي تجلس وهنا جعلوا الاحرف خدما لها
فجلوها علي الواو
اعترضت
انه مكان غير مريح
اجلسوها علي الالف حسب ماتختار فوقه تحته
اعترضت مره ثانيه
غيرو شكل الالف المسكين ليكون مقصورا عليها
ولكنها اعترضت

اعترضت وطلبت مكان جديد لاينبغي لاحد قبلها من احرف او حركات او ادواة
فاتوا بالكرسي
فجلست واصبحت ملكه لها كافة الحقوق واخذت ماتريد من الاحرف خدما لها فمتي ما شائت جلست عليهم
فاصبحت حرف وحركه واداة وصل
كل شي يتحقق لها
ثانيا الرضا بالامر الواقع وجعلها حرفا مره وحركه مره ولم يرضوا وفي خضم صراعتهم استاطعت الهمزه ان تستحوذ علي الاتي
اداة قطع فقطعت الامه العربيه الي نصفين
نصف في افريقيا والاخر في اسيا
ان تستحوذ علي بعض البلدان العربيه عفوا اقصد الاحرف ليكونوا خدما لها
وايضا تسيطر علي الحركات الوطنيه
ليعملوا وفق ماتريد
وهنا انتهت سلطة العرب لفشلهم في ايجاد حل للهمزه
واصبحت الهمزه هي القائد والقياده
وهي من تحذف ومن تقرر معني الاحرف وميدان عمل الحركات
وتلغي جميع عمل الادوات
نعم انها اسرائيل عفوا الهمزه

وفاتني ان سبب هذا المقال هو صعوبة كتابة الهمزه وانا اكون اسوق السياره
فهنا الهمزه اصبحت سبب لحوادث السيارات
اعوذ بالله من شر الهمزه وخدمها من الواو الي الالف المقصوره

الكاتب عبدالمنعم خلف طرموز
العراق /الرمادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة الانبار نيوز 2020 .