صحفي كردي محتجز في مانوس يتحدث عن قساوة سياسة اللجوء الأسترالية

الأثنين 21 مايو 2018
| 7:05 صباحًا | 969 مشاهدة
صحفي كردي محتجز في مانوس يتحدث عن قساوة سياسة اللجوء الأسترالية
القسم:
كلمات بحث:
شارك هذا الموضوع
Share
0

خلال الخمس سنوات السابقة احتجز الناشط والصحفي الكردي بهروز بكاني في جزيرة مانوس خلال محاولته الوصول لأستراليا، لكن هذا لم يمنعه من أن يلقي كلمة عن بعد في عشاء نظمه لمركز القانوني لحقوق الإنسان.

 
وأدان بكاني الأحزاب السياسية في أستراليا معتبرا أنها “أستغلت قضية اللاجئين لتحقيق مكاسب سياسية”.

 
وأضاف بكاني في كلمته، أن “الأستراليين يتم استغلالهم من قبل حكومتهم”، مشيرا الى أن “الحكومة الأسترالية قادت حملة إعلامية شعواء تحت مسمى الأمن القومي، وبدلا من الحديث عن الإنسان و مصيره كان الحديث عن الحدود والأمن”.

 
وأضاف بكاني، “بدلا من ذلك تم التغاضي عن مناقشة أحوال آلاف الذين علقوا في المخيمات بسبب هذه اللعبة السياسية”.

 
وكان بكاني أنجز عبر هاتفه النقال فيلما وثائقيا عن أوضاع طالبي اللجوء المحتجزين في جزيرة مانوس، وأرسله عبر “واتسآب” دون أن ينتبه الحراس الى ذلك.

 
وبكاني هو صحفي ايراني اتهمته السلطات الايرانية بالانتماء الى الحركات الكردية، مما أدى به الى الفرار بحرا متوجها الى أستراليا، فانتهى به الأمر كلاجئ محتجز في مركز الاحتجاز بمانوس.

 
يذكر أن السلطات الاسترالية تؤكد إصرارها على انتهاج سياسة مشددة ترفض طالبي اللجوء، تبرر موقفها بالقول، إن “هذه السياسة ضرورية لمكافحة عصابات التهريب وردع المهاجرين الذين تأتون بغزارة من إيران والعراق والصومال وأفغانستان”، فيما تحذر بأنهم يقومون برحلة خطيرة للوصول الى شواطئ أستراليا دون جدوى، حيث يمنعون من الدخول ويحتجزون في جزر نائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة الانبار نيوز 2020 .