صحفي كردي: أستراليا تقدم نوعًا جديدًا من الفاشية بقسوتها مع طالبي اللجوء

الأثنين 29 أبريل 2019
| 10:09 صباحًا | 447 مشاهدة
صحفي كردي: أستراليا تقدم نوعًا جديدًا من الفاشية بقسوتها مع طالبي اللجوء
القسم:
كلمات بحث:
شارك هذا الموضوع
Share
0

 

أعتبر صحفي كردي طالب لجوء محتجز في جزيرة مانوس، أن أستراليا تقدم نوعًا جديدًا من “الفاشية”، وذلك في وصف للوضع المزري الذي يعيشه طالبي اللجوء القابعين في مراكز الإحتجاز الأسترالية دون أمل من دخول أراضيها.

 

وبحسب صحيفة “نيو انترناشيوناليست” الأسترالية، فإن الصحفي بهروز بوشاني استعان بتطبيق “واتسآب” لتأليف كتاب مثير حاز على جائزة تقديرية، بينما هو في محتجز في جزيرة مانوس التي تعد جزء من شبكة احتجاز طالبي اللجوء سيئة السمعة في أستراليا.

 

وتوضح الصحيفة، أن بهروز بوشاني، هو لاجئ كردي إيراني يبلغ من العمر 35 عامًا محبوس للسنة السادسة على التوالي في الجزيرة الواقعة في بابوا غينيا الجديدة دون تهمة. ووصف بوشاني مراكز احتجاز المهاجرين التي تدريها أستراليا، بأنها “سجون لأولئك الذين لم يرتكبوا أي جريمة”، لافتا الى “أنهم معزولون عن وسائل الإعلام والحكومات الأسترالية المتعاقبة بعتبر احتجازهم وسيلة ضرورية لحماية أمن الدولة، والقليل منهم تمكنوا من سرد تجربة الاعتقال بقوة أثناء تواجدهم في الداخل”.

 

يذكر أن قوانين الهجرة الأسترالية تعد الأشد من نوعها في العالم، حيث ترفض قطعا قبول طالبي اللجوء الذين يحاولون دخول أراضيها عبر التهريب، وتقوم باحتجازهم في جزر نائية وسط ظروف إنسانية غاية بالصعوبة، في حين تحذر السلطات الأسترالية من سلوك “رحلة شاقة تنتهي بموت كثيرين والقبض على الناجين منهم واحتجازهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة الانبار نيوز 2020 .