أحدث الأخبار المزيد

خذوا المناصب والمكاسب .. لكن خلّو لي ( الرمادي ) أعيش فيها بسلام .!.

من قبل admin يناير 26, 2017 | 3:55 م
خذوا المناصب والمكاسب ..  لكن خلّو لي ( الرمادي ) أعيش فيها بسلام .!.
خذوا المناصب والمكاسب .. لكن خلّو لي ( الرمادي ) أعيش فيها بسلام .!.

شارك هذا الموضوع
Share

د . خالد القره غولي
أنها ساعات النهار الأخيرة .. تودع الشمس أبناء مدينة السلام ( الرمادي الحبيبة ) يوما آخر اسمه يسبح به الناس لله العلي القدير يبدأ بعبير وتلاوات المسبحين نحو جهة الغروب فإذا بجموع الناس ترفع الأذرع إلى الباري عز وجل وتنقل رائحة السلام والأمان إلى أبناء هذه المدينة حيث بدأت مئات المآذن تدعو الناس إلى صلاة المغرب ..

 
سرت في شارع طويل بعد الصلاة شارع المستودع .. يكاد يفرغ تماماً من الناس بينما كانت الأعداد من السيارات المسرعة تذهب إلى حيث لا ادري .. وفي اللحظة نفسها لا ادري لماذا تذكرت ذلك السؤال .. لو أحصينا عدد المآذن والمساجد في الرمادي لفاتنا الكثير لكنها تبزغ شامخة من بعيد يرفرف الطير فوق أحواض جميع المعابد الدينية ولجميع طوائف هذه المدينة وأهل ( الرمادي ) الأصليين منهم يتمسكون بالتقاليد العربية والإسلامية والديانات الأخرى التي ورثوها من آبائهم وأجدادهم لكنهم يتآلفون مع الغرباء حتى ينصهر الغرباء بينهم .. لكن مع الأسف لا ادري ما حل بهذه المدينة التي لها حضارة انتشرت شواخصها في كل بقاع العالم .. تحكي قصة شعب عريق مبدع متسلح بالعلم .. كان ولا يزال يثير في النفس اعتزازا ..

 

ومباهاة واعتلاء لناصية الفخر عبر ما تحقق لها ضمن مسيرتها الطويلة الحافلة بالعطاء حتى وصفها احد المؤرخين بأنها قطعة من التاريخ والحضارة والإنسانية .. وها هي المدينة التي خطفها الأعداء بعد عام ( 2014 ) من الفاسدين والطامعين الذين يعتقدون أن هذه المدينة مزرعة مهجورة لا أصحاب لها ولا أهل يحرسونها ويحمونها من قوات الاحتلال والعفاريت الجديدة التي خرجت للتو من القمقم لهذه الأرض رافعين شعارا لأبناء هذه المدينة يجب أن تغادروها ولكنهم نسوا أن في العاصمة الأنبارية الجريحة عباقرة كثر وشجعان كثر وحكماء كثر لكن الوقت غير متاح للمبارزات بين أولئك العباقرة والشجعان والحكماء بل هو وقت أيجاد المخارج للناس قبل أن تحترق هذه المدينة والسؤال هنا يطرح نفسه أمام ( المسؤولين ) وأعضاء مجلس النواب ماذا فعلتم لهذه المدينة التي ظلت شوارعها مقفرة أبنية تهاوت وتهدمت . . أزقة لونتها الشعارات الطائفية .. ومآذن ومعابد أتعبها الرصاص ..

 

تلك المدينة كانت غافية على حلم الفرات الخالد لكن حالها تحول إلى كابوس أطبقت من خلاله قوات الاحتلال على جميع مفاصلها الحيوية وشرايينها التي تؤدي إلى استمرار الحياة فيها .. فهي تعيش اليوم في حصار جديد لم تألفه كتب المصطلحات السياسية والعسكرية وهذا حال لسان أبنائها الطيبين ..

 

على من تقع مسؤولية هذا التدمير المبرمج وفقدان الحياة المدنية العامة وتهجير أهلها المساكين في مدينة كانت عقدة المواصلات المهمة في الشرق الأوسط وتسمى ومازالت ( مدينة السلام ) أهلها يتهمون من يتهمون باصطناع هذا الوضع للحيلولة دون استمرار الحياة فيها وحكومة ) الانبار الحالية ) أغلقت أبوابها أمام الجميع وتبقى الأسئلة بلا أجوبة .. فمن المسئول يا ترى ولماذا !
وأن من أغتال مدينة الشرف ( الرمادي ) سيدفع الحساب قريبا أن شاء الله وصدقوني أن مدينتي الغالية الحبيبة .. ستبقى شعلة وهاجة تنير الدرب لجميع الأجيال ..

تابعونا على الفيس بوك