أحدث الأخبار المزيد

حفل بهيج بتوقيع ديوان أنا وسراب القطا للشاعرة العراقية حياة الشمري

من قبل admin فبراير 28, 2016 | 3:59 م
حفل بهيج بتوقيع ديوان أنا وسراب القطا للشاعرة العراقية حياة الشمري
حفل بهيج بتوقيع ديوان أنا وسراب القطا للشاعرة العراقية حياة الشمري

شارك هذا الموضوع
Share
تحت رعاية منظمة (دايك-ئه لف) للتعايش السالمي، وبحضور عدد من الشعراء الكرد والعرب والمثقفين والكتاب والمعارف والأصدقاء، جرى مساء أمس السبت، احتفال توقيع وإشهار ديوان “أنا وسراب القطا” للشاعرة العراقية حياة الشمري في المركز الأكاديمي الاجتماعي في أربيل. 
وكان الاحتفال باهرا، زخما وثريا بالفقرات الأدبية المتميزة التي ألقاها مشاهير الشعراء والأدباء والنقاد الكرد والعرب المقيمين والذين حضروا الاحتفاء في اربيل، حيث بدأ الاحتفال بكلمة ترحيبية بالجمهور قدمتها رئيس منظمة (دايك-ئه لف) للتعايش السلمي أحلام سعيد. 
وخلال لقاء أجرته وكالة (الأنبار نيوز)، مع الشاعرة العراقية الكبيرة حياة الشمري، قالت، اليوم، “هو الاحتفاء بكتابي الذي اسميته (أنا وسراب القطا) وهو الديوان السادس، وهذا الكتاب سيتم نشره خلال الأيام القليلة القادمة”. مبينه أن “حياة الشمري هي انسانة بدأت تصارع الحياة حتى تصل الى مركز الساحات الأدبية التي يقال ان المرأة لا تعرف كتابة الشعر ولا تعرف كيف تتصرف مع الكلمة اللغوية والبلاغة”.
وأوضحت الشمري، أنها “معروفة في جميع المحافظات العراقية، وحتى خارج العراق، وقد كنت أخيرا في ملتقى لشعراء العرب في مصر وقبلها في الأردن، وهذه اول امرة أزور بها أربيل وسوف يعرفني جمهوري في كوردستان العراق”.
وتابعت الشمري، أن “هذه الجلسة الرائعة تخللها الكثير من النقاد الكرد والعرب وهذا يشرفني ان أحظى بهذا الكلام الزاخر”. وبينت حياة الشمري، أن “احتكار الرجل للمرأة من اهم الأسباب التي أدت الى غياب دور المرأة في كافة المحافل، لافتا الى أن “الكثير من الشاعرات ظهرا مؤخرا في الساحة الأدبية لكن الظروف اجبرتهم على عدم التواصل والاستمرار بسبب العادات والتقاليد”. 
وقالت الشاعرة العراقية بنت البصرة حياة الشمري، أن “هناك الكثير من النساء يرضخن ويردن البيت والاستقرار والزوج وتركنا الساحة الأدبية وهذا جدا خطء”. مشيرة الى أن “العادات والتقاليد الاجتماعية بالدرجة والظروف التي نمر بها ترك الرجل للمرأة نتيجة الحروب أيضا من الأسباب التي أدت الى عزوف الشاعرات عن الاستمرار وتفرغهن للبيت وتركت الجانب الثقافي”.
ومن جانب اخر قالت رئيسة منظمة (دايك-ئه لف) للتعايش السلمي أحلام سعيد، “نحن منظمة للتعايش السلمي، ارتينا ان يكون هناك للتعايش السلمي كلمة ما بين مكونات الشعب العراقي، لا يخفى عن الكثير ان المرأة لها دور فعال وكبير خاصة في ميادين نفتقر لها خاصة بالفترة الأخيرة، وابتعدت المرأة عن الشاشة والوجود والتحدث على اعتبار ان المجتمع رجولي واعطوا الأهمية للرجال”.
وأضافت سعيد، أن “هناك العديد من الشاعرات والاديبات يكتبن ولكن للأسف الشديد ليس هناك تسليط ضوء عليهن، ونحن كمنظمة فكرنا بتوجيه دعوة للشاعرة حياة الشمري الى إقليم كردستان حتى نقيم حفل توقيع ديوانها السادس الأخير ومشاركة هذه المناسبة جميعنا”.
وفي مسك الختام كلمة المحتفى بها الشاعرة الكبيرة حياة الشمري التي رحبت فيها بالجمهور الكريم، وشكرهم على حضورهم ومشاركتهم بالاحتفاء والتكريم الذي عج بالأدباء والشعراء والشخصيات الاجتماعية النوعية.
يذكر ان الشاعرة العراقية حياة الشمري هي من مواليد البصرة وبدأت مشوارها في كتابة الشعر منذ صباها وصدرت لها ستة دوادوين في العراق. 

تابعونا على الفيس بوك