أحدث الأخبار المزيد

تعرف على قصة “ام قاسم الانبارية” التي تحدت داعش

من قبل admin سبتمبر 23, 2018 | 7:22 ص
تعرف على قصة “ام قاسم الانبارية” التي تحدت داعش
تعرف على قصة “ام قاسم الانبارية” التي تحدت داعش

شارك هذا الموضوع
Share

تمكنت القابلة العراقية أم قاسم، من إنقاذ حياة العشرات من النساء والأطفال خلال سيطرة تنظيم “داعش” على مدينة القائم ب‍محافظة الأنبار، وفقا لما ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية.

 

 

واضطرت أم قاسم، التي تعمل قابلة منذ عام 2003 إلى المخاطرة بحياتها مرات عدة لمخالفتها أوامر التنظيم فيما يتعلق باستقبال نساء في المستشفى بحاجة إلى ولادة مستعجلة ورعاية صحية.

 

 

وبحسب الصحيفة فأن التنظيم حول جناح الولادة بالمستشفى إلى غرفة طوارئ خاصة بمقاتليه، وأعطى الطاقم الطبي غرفة صغيرة للولادة، كما كان يجبر النساء على دفع 21 ألف دينار داعشي (نحو 40 دولارًا)، في حين كانت رعاية الولادة تقدم مجانا في الماضي.

 

 

وفي إحدى المرات تقول أم قاسم “دخلت امرأة ليس معها نقود وكانت في حالة حرجة وتحتاج إلى الذهاب لغرفة الولادة على الفور، فرفضت رئيسة القابلات التي عينها تنظيم داعش السماح لها بالدخول لذا قمت بالتهديد بالانسحاب إذا لم يتم قبول المرأة”، مضيفة “كنت أعرف أنني أخاطر بحياتي، لكن لو لم أفعل ذلك لكانت المرأة وطفلها قد ماتا”.

 

 

وتقول القابلة العراقية إن “داعش سلم وحدة الولادة لأمراة سودانية ليس لها أي خبرة بأمور التوليد، مما كان يجعل أم قاسم (48 عاما) على صدام دائم معها”، مشيرة إلى أن “هروب عدد كبير من الطاقم الطبي بعد سيطرة داعش على المدينة خلق فراغا كبيرا، لدرجة أنها كانت تجري بنفسها عمليات ولادة قيصرية للكثير من النساء، رغم أنها ليست طبيبة”.

 

 

وتتابع “كان التحدي الأكبر رعاية أولئك السيدات أثناء فترة الولادة، والعمل على أن يلدن أطفالا أصحاء، كما كان التحدي الرئيسي هو مواجهة تدفق حالات الولادة والمضاعفات المحتملة للعمليات”.

 

 

وكانت معاناة أم قاسم تتواصل خارج العمل أيضا، إذ عادت يوما إلى بيتها لتجد أن مسلحين من داعش استولوا على منزلها كعقوبة لها، ولكن ذلك لم يمنعها من مواصلة عملها ومساعدة السيدات في مدينتها.

 

 

وقالت أم قاسم إنها “فقدت خمسة من أولادها الثمانية بسبب داعش بطريقة أو بأخرى، فأحدهم قتل عام 2014 بينما كان يعمل بالنظافة في المستشفى، قبل أن يقضي بصاروخ للتحالف استهدف اجتماعا لقادة التنظيم، بحسب معلومات استخباراتية”.

 

 

تابعونا على الفيس بوك