الكوليرا : يهدد بأسقاط حكومة .. بغداد

الأحد 20 سبتمبر 2015
| 12:09 مساءً | 1٬258 مشاهدة
الكوليرا : يهدد بأسقاط حكومة .. بغداد
القسم:
كلمات بحث:
شارك هذا الموضوع
Share
0
د . خالد القره غولي 
تنتشرمعالم حضارة بلدي العراق ( بلاد الرافدين ) في كل مكان لتحكي قصة شعب عريق مبدع عمره أكثر من ( سبعة ألآف ) سنة كان ولا يزال يثير في النفس اعتزازاً ومباهاة واعتلاء لناصية الفخرعبر .. ما تحقق ضمن مسيرة حضارات متعاقبة حتى وصفه احد العلماء بأنه ( قطعة من التاريخ والحضارة والإنسانية ) لكن ما يثار عنه اليوم من كلام لا يتحمله أي إنسان في هذا العالم من قتل  ونزوح وتهجير واعتقال وتهميش واجتثاث واقصاء وفساد عام .. وسرقة اموال الشعب واثارة النعرات الطائفية والدينية والمذهبية والأثنية والعرقية وتصفية الحساب , وحكاية أهل هذا البلد مع القادة السياسيين الجدد في العراق اليوم أشبه بالنكتة الغير مضحكة وهذه النكتة ليست الأولى ولا الأخيرة وهي تضاف إلى سجل النكات غير المفهومة على ساحتنا العراقية ، مثل نكات  الأصابع البفسجية وثورة الأصلاح والتحرير والحرية والتزوير والديمقراطية والدستوروالمصالحة الوطنية والصحافة الحرة والانتخابات والنزاهة والمال العام والشفافية ومنظمات المجتمع المدني .. والعراق الموحد ومفوضية الانتخابات ومعاهدة وثيقة الشرف والحكومة المركزية والحكومة الاتحادية وقانون  حماية (  الصحفيين ) وقوانين أخرى لم ترى النور     , ولأنني سأختصر الطريق لأن لا وقت للكثير من العراقيين اليوم لقراءة التفاصيل لانشغالهم بالركض وراء التظاهرات والمطالبة بالأصلاح والتغير والهجرة وامراض وانتشارووباء الكوليرا  الذي يهدد اليوم هذا المرض بأسقاط حكومة بغداد .. والبحث عن المشتقات النفطية وأزمة الكهرباء وأزمة الماء الملوث وازمة العاطلين عن العمل .. وحر الصيف وبرد الشتاء والبحث عن العمل الشريف ولقمة العيش والاختباء خوفاً من الأختطاف والقتل والتفجيرات ورصاصات كاتمة الصوت الرسمية والغيررسمية بسب أزمة وتأزم رؤساء الكتل السياسية من اجل السيطرة على مقاليد الحكم الجديد والقصد معلوم للعلن لأن ( العراقيين ) اكتملت لهم الصورة في الداخل والخارج وفي الوسط والجنوب و حتى في شمالنا الحبيب العزيز, كان يا مكان في قديم الزمان بلد عظيم كبير جميل ، حار جاف صيفاً وبارد ممطر شتاءً ، يجري في وسطه نهران خالدان ( دجلة – الفرات ) يملك أكثر من ثلاثين مليون نخلة ، حاول المعتدون ولآلاف السنين أن ينالوا منه أو يحتلوه أو يدمروه أو يحرقوه من الفرس والبيزنطيين والأتراك والتتار والمغول  ..  لكنهم لم يفلحوا وانهزموا وانسحقوا ، فأبناء ( العراق ) سالت دماؤهم كدجلة وضحوا مثل الفرات وهو يخترق الصحراء العظيمة ليسقي أهلها خيراً , وتستمر النكتة ، وفي يوم من الأيام احتل الهنود الحمر ونخاسيون ومرتزقة صفر ارض العراق العظيم ، ونصب هؤلاء مجلساً للتشاور معهم من السياسيين الجدد يمثلون الكتل العراقية ( اكرر أنها نكتة ) هذا المجلس وافق بالإجماع على توحيد العراق أكثر وضمه أكثر وشد أزره أكثر فاتخذوا قراراً بالموافقة على مشروع التقسيم وحسب خطة مؤتمر لندن سئ الصيت عام ( 2001 ) وهي ببساطة :
إقليم الجنوب –  وعاصمته محلة الحيانية في البصرة ,
إقليم الوسط – وعاصمته دهينة أبو علي في النجف الأشرف ,
إقليم الشمال – وعاصمته فندق سرجنار,
وبضعة محافظات لا مركزية وعاصمة اتحادية أعتقد أن اسمها ( بغداد ) تتفرع منها أقاليم عدة ،
إقليم الرصافة – وعاصمته سوق مريدي ,
إقليم الكرخ – وعاصمته مرطبات الرواد ,
إقليم شمال بغداد – وعاصمته معمل الحصو,
اقليم جنوب بغداد وعاصمته معمل المشن ,  العراق الخالد الموحد العظيم وأهله الشرفاء ، أهله الأتقياء الأنقياء كلهم ، الشيعة أولا وأنا سني ، الشيعة أولاً وأقسم بالله العلي العظيم أنهم أول من سيتصدى لهذه النكتة لأن حلم توزيع الحصص النفطية نهب وتبخر ولم يبق من نفطنا غير الاحتياطي القريب من إيران ، والقادة الجدد الّذين حولهم الفقر وكذب رهطهم إلى مصابين بصداعٍ مزمن نخر مبادئهم وحول تاريخهم الشريف إلى هتافات ولافتات وتصريحات مغرضة لمبضعين من أسواق الرذيلة فهؤلاء توهموا كثيراً عندما صدقوا ظنونهم عندما .. بدأ الحلم الضبابي يراود بعض من توهم أنه صار قائداً ,  فالاحتلال سواء كان أمريكي أو إيراني يلملم أذيال الخيبة وأبواقه تنادي بالانسحاب الفوري من العراق عاجلا أم أجلا بعد فشل أكاذيب العولمة والفوضى الخلاقة وأكاذيب الملفات الأمنية الكاذبة .. وأهمس بإذن المطبلين والمزمرين ممن تبوأ الفدرلة , أما عباقرة العصر الحديث من المريدين والمصفقين لفدرالية الجنوب والوسط ، فهاهو تاريخ ما جرى قريب وما زالت جراحه هشة طرية ، فالمد الإيراني ألصفوي الشـــعوبي لم يوقفه السنة أو الأكراد بل أوقفه أسود الجنوب والوسط من شيعة ( أهل البيت )  حين تدافعوا كالسيل العرم دفاعاً عن شرفهم وعرضهم ، تذكروا حتى وان نجحتم بخدعة تقسيم بلاد العز ( بلاد الرافدين ) أن هذه النكتة سمجة وأن مستقبلهم أغبر ومصيرهم الهزيمة .. وأخيرا أحب أن اذكر الجميع بان ما يسمى بربيع العراق قادم لا محال على ارض الشرف والعز والمبادئ لان معركتنا نحن أبناء العراقيين الأصليين مع العملاء والخونة والجواسيس لم تبدأ بعد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة الانبار نيوز 2020 .