أحدث الأخبار المزيد

الصحفي ( الرياضي ) كيف نريده !

من قبل admin مايو 11, 2016 | 9:18 ص
الصحفي ( الرياضي ) كيف نريده !
الصحفي ( الرياضي ) كيف نريده !

شارك هذا الموضوع
Share
 د . خالد القره غولي 
من غير اللائق هنا أن يرى المرء الصحافة والاعلام ( الرياضي ) في العراق أنه عملية سهلة يمكن ادارتها بأبسط السبل واختصارها ودمجها ، بل هي عملية معقدة لها أهداف ووظائف ولغة خاصة تستطيع الوصول إلى قلوب المتتبعين في العراق اليوم قبل آذانهم أو مسامعهم وعيونهم لهذا عرف ( أهل العراق ) اليوم أن مستقبل الصحافة والإعلام يقوم على الإعلام المضلل والمعلومات المفبركة ، على عكس الادعاء الذي يسوقه البعض من أن الاعلام سرقة قدرات وجهود ومتابعة مهنية وهذا ما حدث من فوضى إعلامية وصحفية كبيرة
ويبدو أن أصحاب مثل هذا القول لا يمتلكون المعرفة الكافية بقواعد المقارنة بين الاعلام العلمي القائم على الارتجال والخطابة والشجاعة فهم بهذا يرون أن الاتصال والإعلام في كافة مدن العراق التي شهدت العديد من المعارك بات العمل الصحفي فيها شبه معدوم والبقية القليلة من الصحفيين باتوا يعملون بصورة جديه مما جعلهم يعيشون في واقع أشبه بالواقع الصعب , الصحافة في القطاع الرياضي العراقي وتحديدا العقد الأول من القرن الحالي تميز بانتشار واتساع نطاق البث الفضائي الذي شمل قنوات متنوعة تتكاثر وتتنافس ، وبات جهاز الرسيفر في البيت أو حتى المتجر والصحن اللاقط فوق أي مبنى بغض النظر عمن يشغل هذا المبنى من حيث المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي أو العلمي علامة مشتركة أو من الضروريات لا الكماليات وكذلك انتشار وازدياد مواقع الإنترنت الإخبارية وهي زيادة تناسبت طرديا مع الارتفاع الملحوظ في أعداد مستخدمي الإنترنت عموما ولخدمات الشبكات الإخبارية الإلكترونية خصوصا ووجود خدمة ايصال الخبر ونشره من خلال الهاتف النقال ( الجوال الإخباري ) انطلاقا من وكالات إخبارية ومحطات فضائية و تعد وسائل الإعلام من أهم وسائل الاتصال بين أفراد المجتمع الواحد والمجتمعات المتعددة لاسيما بعد التطور الذي حصل في عالمنا اليوم و في جميع أنحاء دول العالم , والإعلام يقوم بدور الموجه في أسلوب تكوين وتطوير الثقافة في مختلف أوجه أنشطة المجتمع ، وفي الرياضة  
( فالإعلام ) جزء مهم من عملية خلق الوعي ورفع مستوى الثقافة الرياضية بين الجماهير لإيجاد العلاقات الايجابية بين الأفراد والمجتمع مع التربية الرياضية بصفتها ظاهرة اجتماعية وحضارية مرتبطة بالمجتمع ، ولما للرياضة من خصوصية في المجتمع فقد تكونت لها منظومة إعلامية خاصة بها (مجموعة الوسائل الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية ) في مجتمع من المجتمعات وفي مرحلة تاريخية معينة تكونت هذه المجموعة على قدر من التنوع الكمي والكيفي ومن التوزيع الجغرافي كي تكون كافية ليمارس المجتمع نشاطه الإعلامي الذي يغطي البلد كافة ويستجيب لحاجات واهتمامات واختصاصات وهوايات ومهن ومصالح الشرائح والفئات الاجتماعية كافة ، وهذه المنظومة تضم جميع وسائل الإعلام من صحف ومجلات ومحطات إذاعة وتلفزيون وفضائيات والتي تنفرد باختصاصها بالمجال الرياضي أو تعطي جزءاً منها لتغطية النشاطات الرياضية ، ويتوقف تطور هذه المنظومة في أي بلد على حسب نظرة المجتمع للرياضة وإيمانه بأهميتها ، كما يعتمد على إمكانياته المادية والبشرية وفرص الاستثمار في هذا المجال إن الإعلام الرياضي وعبر وسائله المختلفة ( المقروءة – المسموعة – المرئية ) يؤدي دوراً كبيراً في رسم الصورة الجديدة للحركة الرياضية في العراق سواء كان على الصعيد الداخلي أم على الصعيد الخارجي ويسهم بشكل كبير في إبراز أهمية التربية البدنية والرياضية وما تناولته تلك الوسائل من توضيح لمفهوم التربية البدنية والرياضية وأهميتها للناس ودفعهم إلى أن يتحولوا من مشاهدين إلى ممارسين للألعاب طلباً للياقة البدنية والصحة الجسمية والاستجمام وما تحققه المشاركة من راحة نفسية وجسدية ، ولوسائل الإعلام الرياضي دورٌ كبير في دفع الرياضيين لتطوير قابليتهم وتحقيق الانجاز الرياضي وإشاعة الروح الحماسية الشريفة وربط الأداء بسمعة البلد وما يترتب على ذلك الانجاز من زهو وفخر للرياضي ، ولكون الرياضي انعكاس دقيق للحياة الرياضية فإن دور وسائل الإعلام الرياضي أصبح أكثر أهمية في تحديد مكامن الخلل وتأشير المسارات الصحيحة للنهوض بالقطاع الرياضي باتجاه التربية البدنية لأبناء المجتمع ،
والرياضة للنخبة المتميزة من الرياضيين الّذين يطمحون لتحقيق الانجاز الأفضل باعتبار تلك الوسائل نافذة لكل ما هو متقدم ومتطور يطل عن طريقه المختصون على أحدث ما توصلت إليه النظريات والبحوث والدراسات العلمية فضلاً عن دورها في نشر الثقافة البدنية لقطاعات واسعة من الجماهير وصولا لخلق وعي رياضي متميز يسهم في تطوير الرياضة وتقدمها ، ومن ثم الإسهام في حركة تطور ونهوض المجتمع ، وإن من أبرز المعوقات هي ضعف الثقافة البدنية العامة للمواطنين وتركيزهم على نوع واحد من أنواع الرياضة وترك الأنواع الأخرى وقلة خبرة الإعلاميين والصحفيين بأنواع الفعاليات الرياضية ودور الجمهور السلبي في الوسط الرياضي ودكتاتورية طرح المواضيع في قسم من وسائل الإعلام وعدم دعوة ( الإعلاميين – الصحفيين ) إلى أنشطة وفعاليات الاتحادات الرياضية ، وبهذا فإنني أرى ومن وجهة نظري أذا أردنا من الإعلام الرياضي أن يسهم في تطوير الحركة الرياضية تقع على عاتق الصحافة الرياضية مسؤولية الاهتمام بالثقافة البدنية وكذلك الفعاليات الرياضية المختلفة وبشكل متوازن مع زج الإعلاميين والصحفيين في دورات متخصصة في مجال الثقافة البدنية والرياضية وضرورة الاهتمام بتثقيف الوسط الرياضي والجمهور للمساهمة في دفع عجلة التقدم الرياضي نحو الأفضل والالتزام بالموضوعية في طرح المواضيع الرياضية المختلفة الشخصية أو العامة وممارسة الديمقراطية في الطرح وقيام الاتحادات الرياضية بدعوة
( الإعلاميين – والصحفيين ) لحضور دورات التحكيم والتدريب بصفة مراقبين .. مع التحية

تابعونا على الفيس بوك