السيد رجب طيب اردوغان ( لا تحمضها )؟؟؟

الثلاثاء 19 يوليو 2016
| 3:23 مساءً | 1٬647 مشاهدة
السيد رجب طيب اردوغان ( لا تحمضها )؟؟؟
القسم:
كلمات بحث:
شارك هذا الموضوع
Share
0

نوري غافل الدليمي
والله يا سيد اردوغان لم أنمّ طيلة ليلة الانقلاب وتمنيتُ أنّ يفشل الانقلاب لأعتبارات كثيرة جداً لا مجال لذكرها هُنَا،
ولكني سأذكر هُنَا إعتباراً واحداً كونه نظرتي المبدئية للحياة ونظرتي الشخصية للعلاقات الأخوية والصداقة والعمل ، فرحتُ لفشل الانقلاب لأنني احتقر وأكره ( الخائن )، نعم أكره واحتقر وأنبذ وأستهجن ( الخونة والخيانة )، لا يتحمل عقلي وتربيتي أن شخصاً أو مجموعة أشخاص تأتمنهم يخونوك وينقلبوا عليك!!!
نعم احتقر الذي يخون الصُحبة والزاد والملح وأكثر من ذلك يخون ( الأمانة )!!!
يدٌ إمتدتْ إليك ( بالإحسان والمحبة والاخلاص وأطعمتك) تقوم ( بعظ هذه اليد )، إذاً الذي يعظ اليد التي امتدت اليه ( بالإحسان ) فهو كلبٌ نذلٌ نتنٌ حقيرٌ!!!
الكرسي والسلطة مُغريتان نعم ، شواهدنا في المنطقة كثيرة حيث إنقلب ( الأبن على ابيه ) فكيف توصف هذا ( الأبن )، إنقلب ( ضباط نفس اللواء على بعضهم )، إنقلب ( الرفيق على رفيقه )، إنقلب ( وزير على رئيسه)، وكلها ( خيانةْ نذالةْ حقارةْ) وانظروا الى نهايات مَنْ إنتهى ونهايات الباقين!!!
السيد رجب طيب اردوغان لستُ تركياً أكثر من الأتراك ، ولستُ حزبياً تابع لحزبك أو منتمياً لحزبٍ أو حركةٍ مُستفادةٍ منك، لكني احببتكُ كثيراً الى حد قبل سنتين تقريباً، أعرف جيداً بل احفظ عن ظهر قلب إنجازاتك التأريخية لتركيا الحديثة ، ولكنك ربما أغرتك السلطة وبدأت ربما ( أصابك بعض الغرور وقد أكون متهماً لك دون وجه حق ولكن هذا ما موجود في مخيلتي)، بدأت تُحب ( الرئاسة )، وبدأت ( تعديل الدساتير او القوانين ) التي تقوي من قبضتك ( الرئاسية) على حساب ( رئيس الوزراء)، فيما عندما كُنتَ رئيساً للوزراء كُنتَ ترفض إعطاء رئيسك ( ورفيق حزبك عبدالله غول ) أية صلاحيات .
نعم اخي الرئيس اردوغان
ميولك الشخصية ولا أسميها ( الدكتاتورية) جعلتك تخسر واحداً من مُنظري وفلاسفة تركيا ذلك هو البروفسور (احمد داوود أوغلو ) ، صاحب كتاب ونظرية ( تركيا العمق الاستراتيجي)، وصاحب نظرية ( تصفير الأزمات)…
نعم سيدي الرئيس اردوغان
كانت تركيا تنعم بالسلم والأمان وكانت قبلة للسواح من كل أنحاء العالم ، وفجأة انقلبت المدن التركية الى مدن تفجيرات وقتل ، تفجيرات طالت حتى الرمز ( مطار اتاتورك )، واغتيالات لابناء الجيش والدرك والشرطة…
السيد الرئيس رجب طَيب اردوغان
صار ووقع الانقلاب ( وحمداً لله فشل وهذا موقفي الشخصي والمبدئي)، ولكن تصرفاتك وسلوكياتك لما بعد الانقلاب لن تكون في مصلحتك ولا مصلحة تركيا ابداً
نعم إعتقل وحاكم وأعدم الخونة ، ولكن ان يصل عدد المعتقلين اكثر من ١٠٠٠٠ فهذا غير منطقي ، ان تُسرح القضاة ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات ومدراء المدارس بالجُملة بالالاف أو المئات فهذا غير منطقي ، أن تُسرح قرابة ٢٠٠ موظف في رئاسة الوزراء وكذا عدد من حكام الولايات ومن ومن ومن فهذا ( أكرر ) في غير صالحك وصالح تركيا؟؟؟
الذين خططوا وقادوا الانقلاب يمكن ٢٠، ٨٠، ١٠٠ والبقية ربما مُنفذين مأمورين لا يعرفون حتى بالانقلاب
هل تريد الرئيس اردوغان ان تُمارس ( الاجتثاث والاقصاء والتهميش ) على النظرية ( البولبريمية) نسبةً الى سيّء الصيت ( بول بريمر )،
إذا كنت تنوي ان تحول فشل الانقلاب الى تصفية كل معارضيك وخصومك فأنت والله على خطأ
اتمنى عليك ان تهدأ وتحمد الله على فشل الانقلاب وتحاسب ( وفقاً للقانون ) مخططي ومنفذي الانقلاب فقط فقط فقط..
أكرر انا فرحٌ بفشل الانقلاب ، وأنا وكل طيب نحبك ولا ننسى فضلك تجاه اخوانك اللاجئين من سوريا والعراق والذين عاملتهم ( كضيوف بمعنى الكلمة )، لكن إذا استخدمت الانقلاب وسيلة للإقصاء والتهميش وقطع الارزاق عند ذلك ، سندعوا الله لك بغير ذلك
مودتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة الانبار نيوز 2020 .