أحدث الأخبار المزيد

ابوزعيان: ماحصل في مؤتمر الانبار لن يثنينا عزما في مقاتلة داعش وتحرير المحافظة

من قبل admin أغسطس 19, 2015 | 4:38 م
ابوزعيان: ماحصل في مؤتمر الانبار لن يثنينا عزما في مقاتلة داعش وتحرير المحافظة
ابوزعيان: ماحصل في مؤتمر الانبار لن يثنينا عزما في مقاتلة داعش وتحرير المحافظة

شارك هذا الموضوع
Share
اكد شيخ عشيرة البوعيثة في محافظة الانبار الشيخ عبد المجيد نايف أبوزعيان، الأربعاء، بأن ما حصل في مؤتمر تحرير الانبار لن يثنينا عزما في مقاتلة داعش وتحرير المحافظة.
وقال ابوزعيان في تصريح خاص لوكالة (الأنبار نيوز)، انه "تلقى دعوة من قبل محافظ الانبار صهيب الراوي لحضور مؤتمر تحت اسم تحرير الانبار وبرعاية الدكتور سليم الجبوري في بغداد". مبينا انه "تلقى العديد من الاتصالات تمنعه من الذهاب لهذا المؤتمر لكنه أصر الذهاب الى المؤتمر حتى نحرر الانبار ونعيد الاسر النازحة ونعيد كرامة الانبار". 
وأضاف ابوزعيان، انه "قام بالاتصال بالعديد من شيوخ عشائر الانبار لدعوتهم الى المؤتمر وتمت الاستجابة وتم الاتفاق على ان نحضر هذا المؤتمر خدمة لصالح الانبار". لافتا الى انه "سمع بالمؤتمر أناس تتكلم وهم متطفلين على المشيخة والمؤتمر وهؤلاء الأشخاص اتتهم فرصة من الزمن ودخلوا بالغفلة وهم لا يريدون شيوخ الانبار واهل الانبار الحقيقيين لأنه إذا جلس اهل الانبار فلم يبقى لهؤلاء مكان".
واكد ابوزعيان، ان "هؤلاء الأشخاص تطاولوا بالكلام على جميع شيوخ الانبار على اعتبار انهم لم يقاتلوا تنظيم داعش". مشيرا الى ان "عشائر الانبار قدمت الكثير من أبنائها دفاعا عن ارض الوطن ونحن نعرف الوقت الذي نقاتل فيه والفرصة متى نستخدمها". 
وتابع أبوزعيان، ان "عشيرة البوعيثة هي اول من قاتلت تنظيم داعش وقبل تسعة أشهر تم الطلب مني تشكيل فوج من أبناء عشيرة البوعيثة لمقاتلة داعش وتم تقديم 1200 مقاتل مسجلين بقوائم الى محافظ الانبار”.
وأكمل قائلا، ان “هؤلاء الأشخاص لا يثنون عزيمة عشائر الانبار وابنائها في مقاتلة داعش حتى يتم تحرير المحافظة من العصابات الاجرامية ونعيد أهلنا النازحين والمهجرين الى ديارهم”.
وتعرف عشيرة البوعيثة احدى عشائر محافظة الانبار التي قاتلت تنظيم داعش القاعدة عام 2006 بعد تشكيل قوات ما يسمى الصحوات آنذاك، وقدمت العشيرة الكثير من الشهداء من أبنائها دفاعا عن ارض الانبار وارض العراق بعد تحرير الانبار من القاعدة، والان تقاتل الى جانب الحكومة المحلية والمركزية والقوات الأمنية تنظيم داعش في سبيل تحرير المحافظة واعادة النازحين والمهجرين الى مناطقهم بأمن وسلام”. 

تابعونا على الفيس بوك