أحدث الأخبار المزيد

إياكم و ( دعاة ) الفتنة

من قبل admin يوليو 6, 2016 | 7:32 م
إياكم و ( دعاة ) الفتنة
إياكم و ( دعاة ) الفتنة

شارك هذا الموضوع
Share

د.خالد القره غولي
ما يلمح به البعض ممن يحسب نفسه على نطاق العمل السياسي وفي الساحة العراقية المكتظة بالفوضى وتشابك الآراء وغموض النتائج وتعقيد المحصلات لا يرقى إلى أحاديث أطفال يجلسون في إستراحة بين درسين !
فالسياسي الحقيقي هو الذي ينقل وجهة نظر الشريحة التي يمثلها على الأقل لا بد له من التأني قبل أن يتحدث أو يدلي بأي تصريح وبخاصة بعد المواقف التي تشهد تشنجا وتوترا كما حصل في حادث ( الكرادة ) الإجرامي الغادر .. فحاملو ألسنة الفتنة وذراع الحقد الأسود تدافعوا بالحضور منتهزين فرصة تأجيج الرأي العام وصب الزيت على نار الطائفية والتطرف .. وبدلا من أن يتبنى بعض رجال الدين والسياسة قاسما مشتركا يعتمد أساسا على النسيج الموزائيكي الذي تحتفظ به مدينة الكرادة منذ عقود وهو يعبر عن البنية الاجتماعية المتوارثة منذ آلاف السنين للشعب العراقي بكل أطيافه وأعراقه وأديانه .. وعلى ما يبدو فإن دعاة الفتنة لم ينتظروا طويلا وهم ينفذون أمرا قد يكون وصلهم بالهاتف النقال !
فلا بد لنا إذن من القول أن من المنطقي ألا تطلق الأحكام على مثل هذه الحوادث إلا بعد إجراء تحقيق موسع يتم من خلاله التوصل إلى خيوط الإمساك بالجناة الحقيقيين والحواضن الموقعية لهم ونقاط وطرق وأساليب تحركهم والأطراف المساعدة لهم وخططهم المستقبلية .. لا أن يخرج أحد الجهلاء وهو يؤشر بلا وعي وإدراك بأن مصدر هذه التفجيرات هو الأنبار ؟!
ما نفاه وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي وبين بأن العجلة التي انفجرت في الكرادة تحركت من محافظة ديالى .. لكن تصريح السيد وزير الداخلية جاء متأخرا بعض الشيء إذ إنهمك من يؤيد تصريحات بعض السياسيين المتطرفين ، بقصف أحد مخيمات نازحي ( الأنبار ) في ليلة عيد الفطر وقتل وجرح العديد من الأبرياء داخل المخيم .. هذه التصريحات وما تقوم به قنوات محسوبة على أحزاب وكتل سياسية من ميل واضح وعلني لإيقاظ فتنة نائمة لابد أن تضع الدولة حدا لها والإسراع بالتصدي لها كما يتصدى أبناء الشعب العراقي الصابر لعاصفة سوداء ستمزقها وحدة الصفوف وصدق الإنتماء للعراق وطنا ومستقبلا..

تابعونا على الفيس بوك